علاج التهاب الجيوب الانفية

ما هي الجيوب الانفية

التهاب الجيوب الأنفية أحد المشاكل الصحية الشائعة و التي يصاب بها العديد من الناس ، فما هي الجيوب الأنفية ؟

الجيوب الأنفية ( بالانجليزية sinuses) هي عبارة عن تجاويف أو فجوات هوائية متصلة بالأنف و تزيد من مساحة غشائه المخاطي الذي له أهميته الكبرى بالنسبة للتنفس و الشم و الكلام .

و للجيوب الأنفية عدة مواقع حيث تحيط بالعينين و الأنف،توجد داخل عظام الجمجمة، و هي ترتبط بتجاويف الأنف عبر فتحات صغيرة و تشمل الجيوب الأنفية جيوب الوجهين على جانبي الوجه ، و جيوب الجبهة في الجبهة و الجيوب المصفاوية و هي متعددة و تقع بين العين و الأنف و هناك أيضا جيبان داخليان يقعان في قاع الجمجمة .

أكبر الجيوب الأنفية تلك الجيوب الموجودة في الخد و يبلغ عرضها قرابة الإنش (2,5 سم) و الأخرى أصغر بكثير. و تتوزّع هذه الجيوب على النحو الآتي:

التهاب الجيوب الأنفية
  • الجيوب الخديّة (الأكبر): و تقع في عظام الخدّين.
  • الجيوب الجبهيّة: وتقع في الجزء الأسفل الأوسط من الجبهة.
  • الجيوب الغرباليّة: و تقع بين العينين.
  • الجيوب الوتديّة: وتقع في العظم خلف الأنف.

يبطن الجيوب الأنفية غشاء يفرز المخاط . و عندما تكون سليم الجسم ، فإن المخاط ، السائل المائي الخفيف ، يمر بحرية من الجيوب نحو الجزء الأعلى من الأنف. و لكن، و عندما تلتهب الجيوب الأنفية ، يصبح المخاط ثخينا و لزجا، و لذلك لا يمكنه المرور من الفتحات الصغيرة جدا المسماة ostia ، التي تقود نحو الأنف. و بهذا يتراكم السائل في الجيوب الأنفية، مؤديا إلى زيادة الضغط و حدوث الألم- وبذلك تصبح مصابا بالتهاب الجيوب الأنفية .

أنواع التهاب الجيوب الأنفية

تتعدد أنواع التهاب الجيوب الأنفية المتمثل بالتهاب الغشاء المخاطيّ المبطّن لهذه الجيوب، و من هذه الانواع :

التهاب الجيوب الأنفية الحاد :

و يستمرّ لأقل من 4 أسابيع عادةً، و تظهر أعراضه فجأة و تكون مُشابهة لأعراض نزلة البرد.

التهاب الجيوب الأنفية ما دون الحاد :

و يمتدّ من 4 أسابيع إلى 12 أسبوعاً.

التهاب الجيوب الأنفية المُزمن :

و يمتد لأكثر من 12 أسبوعاً، و من المحتمل أن يستمرّ لأشهر أو حتى لسنوات.

التهاب الجيوب الأنفية المُتكرر :

حيث يصاب المريض بنوبات متعدّدة من الالتهاب خلال السنة الواحدة.

ما هي أعراض التهاب الجيوب المزمن

لتشخيص الحالة على أنها التهاب جيوب أنفية مزمن ، يجب أن تكون هناك أعراض متعددة اثنين على الاقل :

– تصريف سائل سميك أو أصفر أو مائل إلى الخضرة من الأنف، أو من أسفل الجزء الخلفي من الحلق .

– احتقان و انسداد الأنف، مما يسبب صعوبة في التنفس من الأنف.

– الشعور بوجود ألم و  تورم حول العينين أو الخدين أو الأنف أو الجبهة.

– ضعف حواس الشم و التذوق.

أعراض أخرى تؤشر الى وجود التهاب في الجيوب الأنفية ..

ويمكن أن تتضمن العلامات و الأعراض الأخرى ما يلي :

– آلام الأذن.

– آلام في الفك العلوي و الأسنان .

– سعال يمكن أن يزيد في الليل .

– التهابات الحلق.

– رائحة نفس كريهة ( نتن النفس ).

– شعور بالإعياء أو الهياج.

– غثيان .

الفرق بين التهاب الجيوب الأنفية الحاد و المزمن

هناك تشابه بين علامات و أعراض كل من التهاب الجيوب الأنفية المزمن و الحاد ؛ غير أن الالتهاب المزمن يستمر لمدة أطول و يسبب اجهاد و تعب أكبر.

و بالنسبة للحمّى قهي علامة شائعة على التهاب الجيوب الأنفية الحاد ، و هي ليست كذلك بالنسبة لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن .

أسباب التهاب الجيوب الأنفية

يحدث التهاب الجيوب الأنفية عندما يكون هناك التهاب للأغشية المخاطية من الجيوب الأنفية. و هذا يكون لعدة  أسباب مثل : العدوى الفيروسية، والعدوى البكتيرية و هلم جرا.

العدوى الفيروسية أحد مسبباب التهاب الجيوب الأنفية

سبب شائع لالتهاب الجيوب الأنفية هو العدوى أو عدوى الجهاز التنفسي العلوي الأكثر شيوعاً.

أحد أهم أسباب التهاب الجيوب الأنفية هو فيروس البرد أو الإنفلونزا (الإنفلونزا). حيث يؤثر الفيروس على الأنف و الأغشية المخاطية الخاصة بالجيوب الأنفية.

البكتيريا و الالتهابات الأخرى أحد أسباب التهاب الجيوب الأنفية

العدوى أيضا قد تكون جرثومية أو قد تكون فطرية. قد تكون الأسنان المصابة أيضا أحد أسباب التهاب الجيوب الأنفية على الرغم من أن هذا أمر نادر الحدوث.

الحساسية التي تؤدي إلى التهاب الجيوب الأنفية

الحساسية يؤدي إلى تنشيط إنتاج المخاط الزائد الذي يمنع قنوات تصريف المخاط في الأنف و قد تؤدي إلى التهاب الأنف و الجيوب الأنفية.

الملوثات التي تؤدي إلى التهاب الجيوب الأنفية

الملوثات في الهواء، الدخان و المواد الكيميائية، و المنظفات المنزلية و المطهرات قد جميعا يتم استنشاقه و هذه قد تؤدي إلى التهاب الجيوب الأنفية و قد يسبب الالتهاب و التهاب الجيوب الأنفية. المدخنون معرضون لارتفاع خطر الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية .

العيوب التشريحية و التهاب الجيوب الأنفية

العيوب التشريحية التي تؤدي إلى تضييق الممرات الآنف مثل الأورام الحميدة (منتفخة أورام حميدة أو أورام في الأغشية المخاطية للأنف)، انحرفت أو مشوهة الأنفي (مما يؤدي إلى تضييق تجويف الآنف واحد وتتسع للآخر) وحفز عظمى أو النمو في عظم الآنف.

اللحمية عند الأطفال و الجيوب الأنفية

الأطفال مع اللحمية في الأنف معرضين لخطر بالاصابة حيث أن هذا سبب شائع من أسباب التهاب الجيوب الأنفية المتكررة . يمكن أن يتراكم مخاط خلف المجالات الضيقة . هذا الركود و عدم وجود حركة المخاط يؤدي إلى نزعة نحو التهاب الجيوب الأنفية.

من أسباب التهاب الجيوب الأنفية أيضا ما يلي :

نزلات البرد و الإنفلونزا:

حيث أن في معظم الأحيان يكون سبب الالتهاب نتيجة لتعرّض الشخص لنزلة برد، أو تعرّضه لإحدى الأمراض الشبيهة بذلك، فمثلاً دخول الفيروسات مسبّبة التهاباً فيروسي فيها، كما في دخول البكتيريا التي تسبّب التهاب بكتيرياً لها، وذلك يزيد الحالة سوءاً، أو حدوث تغييراً في جدار الجيوب المبطن بها.

التهاب الأسنان:

في بعض الحالات قد تنتشر العدوى من الأسنان المصابة إلى مكان الجيوب الأنفية الوتديّة.

الالتهابات الفطريّة.

لكن علينا أن نفرق بين مسببات التهاب الجيوب الأنفية العارضة و الأسباب الدائمة المسببة للجيوب الأنفية و التي قد تحتاج الى تدخل علاجي أو حتى جراحة في بعض الأحيان .

و يحدث التهاب الجيوب الأنفية عندما يكون هناك التهاب للأغشية المخاطية من الجيوب الأنفية. و هذا يكون لعدة  أسباب مثل : العدوى الفيروسية، والعدوى البكتيرية وهلم جرا.

و تشمل الأسباب الشائعة لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن ما يلي:

1- لحمية الأنف :  يمكن أن تسد زيادات تلك الأنسجة الممرات الأنفية أو الجيوب الأنفية.

2- تفاعلات الحساسية : تشمل محفزات الحساسية العدوى الفطرية للجيوب الأنفية.

3- انحراف الحاجز الأنفي : يمكن أن يعيق أو يسد الحاجز الأنفي المتقوس -الحاجز بين فتحتي الأنف- ممرات الجيوب الأنفية.

4- إصابات الوجه :يمكن أن يسبب كسر أو تحطيم عظم الوجه انسداد ممرات الجيوب الأنفية.

5- الأمراض الأخرى : يمكن أن تؤدي مضاعفات التليف الكيسي أو ارتجاع المريء المعدي أو فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) أو الأمراض الأخرى المرتبطة بالجهاز المناعي إلى انسداد الأنف.

6- عدوى الجهاز التنفسي : يمكن أن تسبب عدوى الجهاز التنفسي -وغالبًا البرد- التهاب وسماكة أغشية الجيوب الأنفية وتحجز تصريف المخاط، مما يهيئ البيئة لنمو البكتيريا.

ويمكن أن تكون هذه العدوى فيروسية أو بكتيرية أو فطرية في طبيعتها.

7- أمراض الحساسية مثل حمى القش : يمكن أن تسد الالتهابات المصاحبة لأمراض الحساسية الجيوب الأنفية.

8- خلايا الجهاز المناعي : في ظروف صحية معينة، يمكن أن تسبب خلايا مناعية تسمى اليوزينيات (الحمضات) التهاب الجيوب الأنفية.

عوامل تزيد من خطورة التهاب الجيوب الأنفية

يتعرض الشخص إلى خطر كبير للإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن أو المتكرر إذا كان يعاني من:

– تشوه أو خلل في الممر الأنفي :  مثل انحراف الحاجز الأنفي أو لحمية الأنف.

– حساسية من الأسبرين :  تتسبب حساسية الاسبرين بأعراض أمراض الجهاز التنفسي.

– اضطرابات جهاز المناعة :  مثل فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز أو التليف الكيسي.

– حمى القش أو غيره من أمراض الحساسية : التي تؤثر في الجيوب الأنفية.

– مرض  الربو :  يعاني مصاب من كل 5 مصابين بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن من الربو .

– استنشاق الملوثات بانتظام : مثل دخان السجائر.

الوقاية من التهابات الجيوب الأنفية

هناك بعض الاجراءات التي تخفف من حدة التهاب الجيوب الأنفية نذكر منها ما يلي :

فترات الراحة و الاسترخاء : حيث أن الراحة و عدم الارهاق المستمر يساعد على تقوية الجهاز المناعي للجسم.

شرب الماء و السّوائل عامةً: شرب الماء و العصائر يساهم في تخفيف الإفرازات المخاطية و يسهل تصريف هذه الافرازات ، و يجب تجنب المشروبات الضارة التي تحتوي على الكافيين و المشروبات الكحولية المحرمة.

ترطيب الجيوب الأنفية باستمرار : عن طرق استنشاق البخار من وعاء فيه ماء ساخن، حيث يساعد البخار على تخفيف الألم و على خروج الإفرازات المخاطية.

استخدام كمادات دافئة على الوجه : (حول الأنف، و الخدّين، و العينين) لتخفيف الألم.

غسول الأنف: أو ما يسمى بالمضمضة، و يمكن استخدام معدات خاصة تساعد على تنظيف الجيوب الأنفية.

التعايش و علاج التهاب الجيوب الأنفية

من اللطيف أن نعرف أن المسح الطبقي المقطعي و الفحص بالمنظار و الجراحة أصبحت متوفرة سواء لتقييم التهاب الجيوب الأنفية الحاد أو المزمن ، أو لعلاجهما . إلا أن من حسن الحظ أن التهاب الجيوب الأنفية الحاد يستجيب لعلاجات أبسط بكثير.

و لكي تحمي جيوبك الأنفية، حافظ على تروية الجسم بالماء. تجنب دخان التبغ و الأدخنة المؤذية. و إن كانت لديك حساسية، تجنب الأمور التي تثيرها. تجنب الوقوع في نزلات البرد ، بتكرار غسل اليدين جيدا و الابتعاد عن المصابين بالبرد.

وعندما تحدث لديك نزلة برد، تمخط بشكل مناسب لمنع البكتريا من التغلغل نحو الجيوب الأنفية. عالج أعراض التهاب الجيوب الأنفية بشكل سريع بتنشّق البخار، و مزيلات الاحتقان، و ريّ الأنف.

راجع الطبيب المختص عند مضاعفات التهاب الجيوب الأنفية

إن لم يتم شفاؤك كما كان مقدرا له – أو كان لديك التهاب شديد في الجيوب الأنفية أو ظهرت  أعراض التهاب الجيوب الأنفية بشكل خطير ، عليك بمراجعة الطبيب المختص للحصول على المضادات الحيوية، و ربما على الاستريودات الأنفية. أو ما يقرره الطبيب من علاج مناسب حسب الحالة بعد التشخيص .

إن الأطباء يعرفون جيدا لماذا نصاب بالتهاب الجيوب الأنفية، وما هو الدور الذي تقدمه لنا، إلا أنهم لا يعرفون ما هي الامور السيئة التي قد تحدث بسبب التهابها. و التهاب الجيوب الأنفية الحاد شائع و غير مريح. إلا أن معرفتك بكيفية العمل على إبقاء جيوبك الأنفية مفتوحة و إفراغها بحرية، فإن بإمكانك أن تحافظ عليها سليمة و بصحة جيدة.

 

 

أضف تعليق