اسباب اوجاع البطن

اسباب و علاج وجع البطن

تعريف وجع البطن

الجميع قد يعاني من وجع البطن و من  آلام في البطن من حين لآخر.

ألم البطن ( بالانجليزية Abdominal pain ) هو المصطلح الأكثر شيوعًا للتعبير عن الأعراض المرضية، التي تصيب منطقة البطن مثل ، جدار البطن أو الأعضاء الموجودة داخل البطن. لا يشعر الأشخاص بألم في البطن ، في الوضع الطبيعي، و لذلك كل وجع في البطن قد يتطلب المراجعة، للتشخيص و تقديم العلاج المناسب من الطبيب المختص .

أنواع وجع  و ألم البطن

هناك تعبيرات أخرى تستخدم لوصف آلام في البطن و هي آلام المعدة ، وجع البطن ، و وجع القناة الهضمية . تتنوع أوجاع البطن و يمكن أن يكون ألم البطن خفيفًا أو حادًا. قد تكون آلام البطن مستمرة أو تأتي و تذهب. و يمكن أن يكون وجع البطن قصير الأجل (حاد) أو يحدث على مدى أسابيع أو شهور أو سنوات ( وجع بطن مزمن ).

متى يجب الذهاب الى الطبيب فورا من وجع و ألم البطن

اذهب الى الطبيب المختص على الفور إذا كان لديك ألم شديد في البطن بحيث لا يمكنك التحرك أو التنقل دون التسبب في المزيد من الألم ، أو لا يمكنك الجلوس أو العثور على وضع مريح .

عليك بطلب المساعدة الطبية فوراً ، إذا كان ألم البطن مصحوبًا بعلامات و أعراض مقلقة أخرى ، بما في ذلك:

  • ألم حاد
  • حمة و سخونة
  • براز دموي
  • الغثيان و القيء المستمر
  • فقدان الوزن
  • اصفار الجلد 
  • رقة شديدة عندما تلمس بطنك
  • تورم في منطقة البطن

أسباب وجع البطن

آلام البطن و الأوجاع في منطقة البطن لها  العديد من الأسباب و الاحتمالات .

عادةً ما تكون الأسباب الأكثر شيوعًا – مثل الأوجاع الناتجة عن غازات البطن  أو عسر الهضم  غير خطيرة .و لكن قد تتطلب العديد من حالات وجع البطن الأخرى عناية طبية خاصة و ملحة و سريعة .

ألم و وجع بطن مفاجىء أم تدريجي

من الضروري معرفة ، ما إذا كان ألم البطن قد ظهر بشكل حاد أو بشكل متدرج . إن وجع البطن الشديد الذي يظهر بشكل حاد و يستمر لبضع ساعات، يدل عادة على وجود حالة طارئة داخل البطن، مثل ثقب قرحة (Perforated ulcer)، أو ثقب في مقطع آخر من الأمعاء،  و قد يتطلب ذلك جراحة عاجلة و  إجراء عملية جراحية عاجلة. أما وجع و ألم البطن الذي يظهر بشكل تدريجي، فقد يكون نتيجة لعملية التهابية في الأعضاء، ككيس المرارة أو القولون .

الأعراض المصاحبة لوجع و آلام البطن

إن  الأعراض المصاحبة لوجع البطن تساهم بشكل كبير في تحديد التشخيص و الاسباب ،  و في تحديد المصدر المسؤول عن ألم البطن. تشمل هذه الأعراض فقدان الوزن ، الغثيان ، التقيؤ ، فِقدان الشهية و اصفرار الجلد ، اليَرَقان بالإضافة لاضطرابات في الحركة المعوية، مثل حدوث  – إسهال أو إمساك.

المسار الزمني و فترات حدوث وجع البطن

في حين أن موقع و نمط آلام البطن يمكن أن توفر أدلة مهمة ، فإن مساره الزمني مفيد بشكل خاص عند تحديد سببه. آلام البطن الحادة تتطور ، و غالبا ما تحل ، على مدى بضع ساعات إلى بضعة أيام.

قد تكون آلام البطن المزمنة مستمرة أو متقطعة ، بمعنى أنها قد تأتي و تذهب.

قد يحدث هذا النوع من الألم لأسابيع إلى شهور ، أو حتى سنوات. بعض الحالات تسبب ألمًا تدريجيًا ، و الذي يزداد سوءًا بمرور الوقت.

وعادة ما تكون الحالات المختلفة التي تسبب الألم الحاد في البطن مصحوبة بأعراض أخرى و تتطور على مدار ساعات إلى أيام.

إن وقت ظهور وجع البطن، نسبة لوقت تناول الطعام و الساعة التي يظهر بها، دلالات يمكن ان تحدد  سبب ألم البطن. لذا يكون هناك ، لدى المرضى الذين يعانون من قرحة في الاثني عشر ، تحسن في ألم البطن بعد نصف ساعة من تناول الطعام ، و بمجرد أن تصبح المعدة خاوية ، حيث لا يكون فيها طعام يبطل مفعول الحمض ، يشعر المريض في آلام البطن ثانية.

لذلك من الشائع أن يستيقظ المرضى المصابون بقرحة المعدة أو الاثني عشر من النوم، بسبب آلام الجوع ، ليجدوا أنفسهم يأكلون لتخفيف ألم و وجع البطن. يشتد ألم البطن لدى المرضى الذين يعانون من انسداد معوي جُزئي بعد تناول الطعام ، و يشعر هؤلاء المرضى بتحسن ، عندما تكون بطونهم خاوية من الطعام .

مكان وجع البطن بالتحديد

يمكن تحديد طبيعة و جع و آلام البطن، من مكان آلام البطن، و مدة استمرار و أوقات حدوث ألم البطن، بحسب المصدر الذي يسبب ظهور آلام البطن و وفقًا لنوعية المرض فيه.

عادةً، عندما يكون ألم البطن في الجزء العلوي من البطن ، أو وجع أسفل البطن من جهة اليمين أو من جهة اليسار ، يشير ذلك إلى أن سبب ألم البطن، يكمن في العضو الموجود داخل البطن، في المنطقة التي يشعر المريض بها في آلام البطن ،  مثال على ذلك:

يتميز الألم الناجم عن القرحة (Ulcer)، بظهور ألم في البطن المركزية العليا (Epigastric pain). أما الألم الناجم عن مرض في كيس المرارة فيكون في الجهة اليمنى من الجزء العلوي من البطن، و يظهر وجع البطن الناجم عن التهاب الزائدة  في الجهة اليمنى من الجزء السفلي من البطن.

إن طبيعة آلام البطن، إن كان ألمًا تشنجيًّا أو كان ألمًا غير واضح المعالم، و مدة الم البطن – التي تتراوح بين فترات زمنية قصيرة، أو قد تمتد لساعات طويلة في أحيان أخرى، فإن كليهما يساهم في معرفة أسباب آلام م البطن.

أسباب كثيرة تؤدي الى أوجاع و آلام البطن

يمكن أن تتراوح أسباب وجع البطن بين الحالات البسيطة التي يتم حلها دون أي علاج لحالات الطوارئ الطبية الخطيرة ، تتسبب الاضطرابات في العمل السليم للأمعاء الدقيقة أو القولون، بظهور آلام تشنجية . عند وجود اضطرابات في حركة الأمعاء، تكون التقلصات المِعَوِيَّة الثابتة المسؤولة عن تقدم محتوى الأمعاء، و التي تميز الأمعاء الفارغة. تؤدي زيادة شدة التقلصات بهدف التغلب على انسداد جزئي أو كامل، أو بهدف دفع فعال لكميات كبيرة من المحتويات، كما هو الأمر لدى المصابين بعدوى حادة في الأمعاء، إلى حدوث التشنجات. من جهة أخرى، فإن وجع البطن الناجم عن الأمراض الالتهابية يظهر كألم غير واضح المعالم، كما أنه يكون متواصلاً.

تصنيف وجع البطن

وجع البطن الحاد

تمدد الشريان الأورطي البطني

التهاب الزائدة الدودية

التهاب القناة الصفراوية

التهاب المرارة

التهاب المثانة

الحماض الكيتوني السكري ( مستويات عالية من أحماض الدم تسمى الكيتونات )

انسدادات التهاب الاثنى عشرية ( التهاب في الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة )

الحمل خارج الرحم

تأثير البراز ( البراز المقسى الذي لا يمكن التخلص منه )

نوبة قلبية إصابه انسداد معوي الانغلاف ( عند الأطفال )

عدوى الكلى ( التهاب الحويضة و الكلية )

حصى الكلى و خراج الكبد ( جيب مليء بالصديد في الكبد )

انخفاض تدفق الدم إلى الأمعاء

التهاب العقد اللمفية ( تضخم الغدد الليمفاوية في طيات الغشاء التي تمسك أعضاء البطن في مكانها)

تجلط الدم في الوريد يحمل الدم بعيدا عن الأمعاء

التهاب البنكرياس

التهاب التامور ( التهاب النسيج حول القلب )

التهاب البريتون ( التهاب بطانة البطن )

ذات الجنب ( التهاب الغشاء المحيط بالرئتين )

الالتهاب الرئوي الاحتشاء الرئوي ( فقدان تدفق الدم إلى الرئتين )

تمزق الطحال التهاب البوق ( التهاب قناتي فالوب )

عدوى الهربس النطاقي

عدوى الطحال خراج طائفي ( جيب مليء بالقيح في الطحال )

تمزق القولون التهاب المسالك البولية ( UTI )

التهاب المعدة و الأمعاء الفيروسي (إنفلونزا المعدة)

وجع البطن المزمن

مزمن (متقطع ، أو عرضي) غالباً ما يكون من الصعب تحديد السبب الملموس لألم البطن المزمن.

قد تتراوح الأعراض من معتدلة إلى حادة ، قادمة وذهنية ولكن ليس بالضرورة أن تتفاقم بمرور الوقت.

تشمل الحالات التي قد تسبب ألمًا مزمنًا في البطن ما يلي:

الذبحة الصدرية (انخفاض تدفق الدم إلى القلب)

مرض الاضطرابات الهضمية

بطانة الرحم حصى في المرارة

التهاب المعدة (التهاب بطانة المعدة)

مرض الجزر المعدي المريئي (GERD)

فتق الحجاب الحاجز الفتق الإربي

متلازمة القولون العصبي Mittelschmerz

(ألم مرتبط بالإباضة) Nonulcer

ألم المعدة أكياس المبيض مرض التهاب الحوض (PID)

– عدوى الأجهزة التناسلية الأنثوية القرحة الهضمية

وجع البطن التدريجي

فقر الدم المنجلي عضلات البطن أو انسحبت التهاب القولون التقرحي ( نوع من مرض التهاب الأمعاء ) يسبب  آلام البطن التدريجية  التي تتفاقم باستمرار مع مرور الوقت ، و غالبا ما تكون مصحوبة بتطور أعراض أخرى ، عادة ما تكون خطيرة.

تشمل أسباب آلام البطن التدريجية ما يلي:

سرطان مرض كرون ( نوع من مرض التهاب الأمعاء )

تضخم الطحال ( تضخم الطحال )

سرطان المرارة التهاب الكبد ( التهاب الكبد )

سرطان الكلى

التسمم بالرصاص

سرطان الكبد

سرطان البنكرياس

سرطان المعدة

الخُراج البوقي المبيضي ( جيوب مملوءة بالقيح تُصيب قناة فالوب و أحد المبيضين )

Uremia ( تراكم النفايات في الدم )

متى ينبغي مراجعة الطبيب فورا في  وجع البطن

اطلب المساعدة إذا كان ألم البطن شديدًا و يرتبط بما يلي:

حدوث صدمة، مثل حادث أو إصابة
الضغط أو الألم في الصدر
ابحث عن عناية طبية فورية
اطلب من شخص ما أن يقودك إلى الرعاية العاجلة أو غرفة الطوارئ إذا كان لديك:

ألم حاد
حمة
براز دموي
الغثيان و القيء المستمر
فقدان الوزن
اصفرار الجلد 
رقة شديدة عندما تلمس بطنك
تورم في البطن
جدولة زيارة الطبيب
قم بتحديد موعد مع طبيبك إذا كان الألم البطني لديك يقلقك أو يدوم أكثر من بضعة أيام.

طرق سريعة لتجنب وجع البطن لحين وصول الطبيب

في هذه الأثناء ، ابحث عن طرق لتخفيف الألم. على سبيل المثال : 

تناول وجبات صغيرة إذا كان الألم مصحوبًا بعسر الهضم.

تجنب تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الأسبرين أو الأيبوبروفين ، لأن ذلك قد يسبب تهيجًا في المعدة قد يؤدي إلى تفاقم ألم البطن.

 

 

 

 

 

 

المرجع

أضف تعليق