نوبل

قصة الفريد نوبل محب السلام و مخترع الديناميت

الفريد نوبل ،الاسم المقترن باختراع الديناميت و بجائزة نوبل ، في تناقض غريب بين ” تجارة الموت ” و ” عشق السلام ” اجتمعت المتناقضات في حياة هذا الرجل السويدي ، العالم الكيميائي و المهندس غريب الاطوار، و استمر التناقض مقترناً باسمه حتى من بعد مماته، فهو للأبد ” تاجر الموت ” و جامع الثروة من صناعة المتفجرات و الديناميت ، و هو ” الرجل المحب للسلام ” و المقدر للعلم و العلماء، فخصص جزء كبير من ثروته  الهائلة التي جمعها من 355 براءة اختراع لمعهد جائزة نوبل  التي تمنح في للإنجازات المتميزة في مجالات الأدب و السلام و الاقتصاد و الطب و العلوم .

من هو الفريد نوبل 

وُلد الفريد نوبل في 21 اكتوبر 1833، في العاصمة السويدية ستوكهولم ، و عمل الفريد نوبل في مصنع والده عندما كان شابا ، و كان الفريد نوبل من المخترعين الغُرباء فكرياً ، و اتجه نوبل لاجراء تجارب كيمياء و المتفجرات منذ عام 1864، و ادت تجربة من تجاربه الخطرة الى انفجار كبير أدى الى مقتل شقيقه الاصغر ، و تأثر الفريد نوبل كثيرًا بوفاةِ اخيه .

الفريد نوبل ولد لأسرة ثرية ، و لكن ليس هذا فقط مصدر ثروته الهائلة التي استغلها لتوزيعها في هيئة جوائز تحمل اسمه، فكانت جوائز نوبل وقتها تعطي لأكبر قدر من الانجازات في جميعِ انحاء العالمِ ، و توفي الفريد نوبل بسكتةٍ دماغيةٍ في عامِ 1896 .

 احمد خالد توفيق 

بيل جيتس ينصح بقراءة هذا الكتاب لتغيير العالم 

الفريد نوبل قرأ نبأ وفاته في الجرائد و وصفوه ” بتاجر الموت “

كانت صحيفة فرنسية قد خلطت بين الفريد  و بين أخيه لودفيج !ففي عام 1888، توفي شقيق الفريد وكان اسمه لودفيج بينما كان في فرنساو لكن الصحيفة نشرت خبر وفاة الفريد نوبل بطريق الخطأ. و أدانت قيامه باختراع الديناميت  بلقب تاجر الموت.

لكن نوبل كان يعتبر نفسه داعيا للسلام و أراد ترك إرث طيب يذكر به، فقرر التبرع بمعظم ثروته لتمويل جوائز نوبل.

حيث خصص نوبل جزء كبير من تركته لانشاء جائزة نوبل لتكريم الرجال و النساء اصحابِ الانجازاتِ البارزة في الفيزياء و الكيمياء و الطب و الادب، و العمل من أجلِ السلام ، و تم انشاء جائزة نوبل في الاقتصادِ عام 1968 تكريماً لالفريد نوبل .

أول جائزة نوبل كانت من نصيب هنري دوناننت الذي شارك في تأسيس الصليب الأحمر عام 1901. و جدير بالذكر أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر فازت بثلاث جوائز سلام.

اتهامات تلاحق أكاديمية نوبل بسبب ” التحرش الجنسي “

أرجأت الأكاديمية السويدية إعلان جائزة نوبل للأدب لهذا العام 2018 ، و هي من أقدم الجوائز الثقافية و أكثرها رفعة، وسط إقرار المنظمة المسؤولة عنها بأنها تواجه أزمة.

وتتعرض الأكاديمية للانتقاد بسبب الطريقة التي تعاملت بها مع سوء سلوك المصور الفرنسي، جان-كلود أرنو، المتزوج من عضوة سابقة في هذا المعهد العريق الذي يرجع تاريخه إلى مئات السنين.

ففي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، تقدمت 18 سيدة بادعاءات تحرش جنسي ضد أرنو، مدفوعات بحملة  “مي تو”.

وتشمل قائمة من فازوا بجوائز نوبل كل من الأم تريزا و الزعيم الجنوب افريقي نيلسون مانديلا و الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات  و الرئيس الامريكي الاسبق باراك أوباما و الروائي المصري نجيب محفوظ و الرئيس المصري الاسبق محمد أنور السادات و أحمد زويل.

 

أضف تعليق