هل تبدو لك الاجابة صعبة او محيرة ؟ اين تذهب دهون الجسم المحترقة اذا .

لقد أجاب 15 طبيبا و خبير تغذية على هذا السؤال بشكل خاطئ ؟ عندم ممارسة التمارين الرياضية و تفقد وزنا نتيجة لذلك، أين تذهب دهون الجسم المحترقة  ؟

في رأيك ما هي الاجابة الصحيحة مما يلي :

  •  تتحول دهون الجسم إلى حرارة و طاقة .
  •  تتحول الدهون إلى عضلات.
  •  تتحول دهون الجسم إلى ثاني أكسيد الكربون و ماء .

إذا كان اختيارك هو الاجابة  الأولى أو الثانية فلا تقلق ، هذه كانت إجابة 147 خبيراً خلال مسح أجراه العالم روبن ميرمان .

الإجابة الأكثر شيوعا كانت الاختيار الأول و هو  أن الدهون تتحول إلى طاقة ، لكن هذا مناف لقانون ” حفظ المادة ” الذي ينطبق على جميع التفاعلات الكيماوية .

بالنسبة للجواب الثاني، يقول ميرمان إنه من الاستحالة أن تتحول الدهون إلى عضلات .

Image copyrightGETTY

طبيب ومريض
اين يتم التخلص من دهون الجسم
زيادة الوزن مشكلة صحية شائعة

أما الجواب الصحيح فهو الاختيار الثالث ” تتحول دهون الجسم إلى ثاني أكسيد الكربون و ماء . ” و هذا يعني أن العضو الذي يلعب الدور الأهم في حرق دهون الجسم هو الرئتان.

يغادر الماء الذي يتكون نتيجة احتراق الدهون الجسد عن طريق البول و العرق و التنفس و البراز و أشكال أخرى من سوائل الجسد .

إذا فقدت 5كيلوغرامات فإن 4.2 كجم منها ستغادر جسمك عبر الرئتين بينما يغادر 0.8 كجم  على شكل ماء، هذا ما كتبه ميرمان في منتصف شهر مارس/آذار على موقع

بعبارة أخرى، نحن نخرج الوزن الذي نفقده من خلال عملية ” الزفير “!

Image copyrightGETTY

التخلص من دهون الجسم بالغذاء الصحي
الغذاء الصحي للتخلص من دهون الجسم
الغذاء الصحي يقي من الأمراض

لماذا أخطأ الخبراء و  الأطباء في معرفة مصير الدهون المحترقة ؟

ثلاثة أشخاص فقط من أصل 150 خبيرا أجابوا على السؤال السابق بشكل صحيح.

أجرى ميرمان استطلاعه في أوساط خبراء استراليين ، لكنه قال لبي بي سي إن نفس الافتراضات الخاطئة موجودة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة و العديد من الدول الأوروبية الأخرى.

و يضيف ميرمان ” طريقة تدريس الجامعات لعملية التمثيل الغذائي ( الميتابوليزم ) تركز على الطاقة في الجزيئات التي يجري تمثيلها.

ويبني ميرمان استنتاجاته على أنه بالإضافة إلى الأكل والماء الذي نستهلكه هناك الأكسجين ايضا.ان استهلاك المزيد من الأكسجين عن طريق تحريك عضلات الجسم يساهم في إنقاص الوزن

فمثلا: إذا استهلكنا 3.5 كيلوغراما من الطعام والماء واستنشقنا 500 غرام من الأكسجين، فإن أربعة كيلوغرامات يجب أن تغادر الجسد، و إلا سيزيد وزننا.

هذا ما يقوله ميرمان، الذي يضيف أنه من أجل أن نفقد وزنا يجب أن نحرر الكربون المختزن في الخلايا.

حين نتنفس فإننا ننتج الكربون، وإذا تنفسنا أكثر فإننا سنفقد المزيد من دهون الجسم التي نحولها إلى كربون، فهل هذا صحيح ؟

للأسف لا، هذا ما يقوله ميرمان.

حين نتنفس بمعدل أعلى من المعتاد فإن هذا سيسبب لنا ضيق التنفس، وهذا قد يؤدي إلى الدوخة أو حتى الإغماء.

الطريقة الوحيدة لزيادة كمية الكربون التي يتخلص منها الجسم هي عن طريق تحريك العضلات من خلال الحركة وممارسة الرياضة.

أنواع الدهون في جسم الانسان

هناك انوع من الدهون الموجودة في جسم الانسان ، لذلك يجب أن نعرف الفرق بينها، حتى لا تلتصق فكرة الدهون بعقولنا بالأمراض فقط و ضرورة حرق اكبر قدر من الدهون، ليس بالضرورة ان التخلص من دهون الجسم هو أمر ايجابي و مفيد لصحة الجسم.

الان ما هي أنواع الدهون الموجودة في جسم الانسان ؟

من المهم لنا معرفة و إدراك الفروق بين الدهون المختلفة، فالدهون تُصنع من حموض دهنية مشبعة و غير مشبعة و الدهون المتحولة هي النوع الأسوأ بينما الدهون أحادية الإشباع و المتعددة غير المشبعة هي الأفضل.
و مثل الكاربوهيدرات، فقد تم تجنب إدراج الزيوت والدهون ضمن نظام غذائي صحي لوقت طويل، لكن الأشياء لا تبدو أحياناً مستقيمة ، فقد اوضح خبراء الصحة و العلماء على أنه من بين الدهون و الزيوت المختلفة ، هناك أنواع مفيدة للصحة وأنواع ضارة، لذلك من الضروري فهم الفروق بين الاثنين لانتقاء الخيارات الأفضل لجسم الانسان .

الدهون المشبعة

الدهون المشبعة هي جزيئات الدهون التي ليس لها روابط مزدوجة بين جزيئات الكربون لأنها مشبعة بجزيئات الهيدروجين. هناك العديد من الأطعمة التي تحتوي على الدهون المشبعة مثل زيت النخيل، كما توصي المبادئ التوجيهية الغذائية للأمريكيين بضرورة الحصول على أقل من 10 في المئة من الدهون المشبعة من سعراتك الحرارية يومياً.

تعتبر الدهون المشبعة نوع سيء و مضر بجسم الانسان حيث تبقى صلبة بدرجة حرارة الغرفة مثل الزبدة ، السمنة و بعض الزيوت النباتية ، وت عرف زبأنها ترفع مستوى الكولسترول الضار، لكن أحياناً تكون بعض الانواع الطبيعية منها جيدة عند استهلاكها بشكل معتدل كزيت جوز الهند.

الدهون غير المشبعة

تعتبر الدهون غير المشبعة من الدهون المفيدة لجسم الانسان ، لأنها تساعد على تحسين مستويات الكوليسترول في الدم، وتخفيف الالتهاب، و استقرار إيقاعات القلب ، يمكنك العثور على الدهون غير المشبعة في العديد من الأطعمة مثل الزيوت النباتية، و المكسرات، و البذور.

و يوجد أنواع من الدهون الغير مشبعة :

الدهون المتعددة غير المشبعة :

توجد في الزيوت النباتية مثل دوار الشمس، والفستق والسمك الدهني، الدواجن والمكسرات و البذور. و تستخدم لبناء خلايا الأغشية و غطاء الأعصاب، و لوظيفة طبيعية للجسم.

الدهون الأحادية غير المشبعة :

و تعرف بأنها تعزز صحة القلب و تخفض الوزن ، و تعد كل من المواد التالية غنية بهذا النوع: زيت الزيتون ، الفستق ، الكانولا ، الأفوكادو، زبدة الفستق ، الدواجن ، و أنواع عديدة من المكسرات و البذور .

 الدهون المتحولة :

هي النوع الأسوأ من بين أنواع الدهون ، توجد الدهون المتحولة  في كل شيء من الكيك و البسكويت الى منتجات الألبان أيضاً، و تعرف بأنها تسبب أمراض القلب و تزيد خطر التعرض للسكري، و توجد بشكل طبيعي في اللحوم .

 الحموض الدهنية أوميغا 3 :

توجد في سمك الماء البارد كالسلمون ، بذور الكتان ، و الجوز . و يحتاجها الجسم لتطور الدماغ ، التحكم بضغط الدم ، و الوقاية من أمراض القلب و الأوعية الدموية و الخرف.

لكن لماذا نحتاج الدهون و الزيوت في أنظمتنا الغذائية ؟

5 فوائد للزيوت و الدهون :

الدهون هي نوع من مواد غذائية تشكل نظام متوازن، و تصنع من حموض دهنية مشبعة و غير مشبعة، والأسباب

التالية ستجعلنا نجعل دهون محددة جزءاً من نظامنا الغذائي اليومي.

1. تعتبر الدهون المصدر الأكبر للطاقة:

تزود دهون الجسم بالطاقة المطلوبة للعمل بمستوى أمثل، فالجسم يميل لاستمداد السعرات الحرارية من

الكربوهيدرات والدهون للاستمرار طوال اليوم.

2. للحفاظ على صحة الشعر والجلد :

تساعد دهون الجسم في امتصاص الفيتامينات التي تذوب بالدهون مثل فيتامينات A, D, E وK،كما تنظم درجة حرارة الجسم.

3. هناك أحماض دهنية أساسية مثل حموض اللينوليك واللينولينيك التي يحتاجها الحسم لتطور الدماغ، السيطرة علي الالتهابات

و تخثر الدم. و لا يمكن للجسم إنتاجها بنفسه، بل يحتاج الى استمدادها من النظام الغذائي.

4. الكثير من الدهون مثل الكولسترول الجيد HDL، الاوميغا 3 ودهون مشبعة محددة كزيت جوز الهند مطلوبة للحفاظ على توازن الهرمونات و تعزيز عمليات الأيض .
5. حسب أخصائيون، فإن الدهون التي نتناولها تساهم في بناء معظم جدران خلايا الجسم، لذلك فالنظام الغذائي قليل الدهن أو الخالي منه يمكن أن يجعلها صلبة و تشكل صعوبة لمرور المواد الغذائية من خلالها و تغذية الخلايا.
كما تعني الجدران القاسية أن الخلايا أقل استجابة لرسائل الهرمونات وغيرها من الجزيئات المهمة.

مما لا شك فيه أن الدهون جزء أساسي من نظامنا الغذائي ، و لا يمكن أن نعيش بدونها، حيث تتطلب أجسامنا كميات صغيرة من الدهون الجيدة التي تساعد في منع الأمراض. ومع ذلك، فهناك العديد من الوجبات الغذائية الحديثة التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون، ومن المعروف أن تناول الكثير من الدهون، و خاصة النوع الخاطئ من الدهون، الذي يمكن أن يتسبب في الإصابة بالعديد من الشكاوى الصحية الخطيرة مثل السمنة، وارتفاع ضغط الدم، ولذلك عليك التخلص من دهون الجسم السيئة.

ما هي وظيفة دهون الجسم ؟

الدهون هي أحد العناصر الغذائية في النظام الغذائي الخاص بنا، حيث تعمل على توفير الطاقة، وامتصاص بعض العناصر الغذائية، والحفاظ على درجة حرارة الجسم الأساسية، وبالتالي فنحن بحاجة إلى استهلاك الدهون يوميا لدعم هذه الوظائف، ولكن من المعروف أن هناك أنواع من الدهون أفضل من غيرها، حيث تعمل دهون الجسم الجيدة على حماية صحة قلبك وجسمك، أما الدهون السيئة تعمل على زيادة خطر الإصابة بالأمراض.

 فوائد الدهون في الجسم

تعتبر الدهون من العناصر الضرورية للحياة البشرية، حيث تتعدد فوائد التخلص من دهون الجسم والتي نذكرها كالتالي:

  • تعتبر دهون الجسم مصدراً كبيراً للطاقة، حيث يحتوي 1 جرام من الدهون على 9 من السعرات الحرارية، مما يساعد الجسم على سحب احتياطياته من الدهون للحصول على الطاقة، و تحويل الدهون إلى جلوكوز.
  • تعمل الدهون على حماية أعضائنا الحيوية، حيث أنها تعمل كعازل بساعد في الحفاظ على درجة حرارة الجسم الصحية.
  • تساعد الدهون على معالجة العديد من الفيتامينات مثل A، D، E و K، والتي تعد من أهم الفيتامينات الحيوية لصحة الجسم.
  • تحتوي الدهون على الأحماض الدهنية الأساسية الهامة لصحة الجسم، و التي تساعد في الحفاظ على صحة القلب و الجهاز المناعي.
  • يمكن أن تساهم الدهون في تكملة العمليات المعرفية للدماغ.
  • تعد الدهون من العناصر الهامة لصحة الجهاز التناسلي في الرجال و النساء، لأنها تساعد على إنتاج الهرمونات و تنظيم التوازن الهرموني بشكل صحي.
  • منع و تقليل أعراض الاكتئاب، اضطراب فرط الحركة و نقص الانتباه، و اضطراب المزاج ثنائى القطب.
  • حماية الدماغ من خطر الإصابة بفقدان الذاكرة و الخرف.
  • تخفيف التهاب و آلام المفاصل، و المشاكل الجلدية الالتهابية.
  • دعم فترة الحمل بشكل صحي .

نصائح لإضافة المزيد من الدهون الصحية إلى نظامك الغذائي

  • يجب أن تحرص على اتباع نظام غذائي غني بمجموعة متنوعة من الخضراوات والفواكه والمكسرات و الفاصوليا، مع حصص أسبوعية أو أكثر من الأسماك الدهنية، و كميات معتدلة من الألبان، و كميات صغيرة من اللحوم الحمراء.
  • ينصح باستبدال الدجاج المقلي بالدجاج المشوي، و اللحوم الحمراء بمصادر أخرى من البروتين مثل الأسماك و الدجاج و الفاصوليا.
  • عليك تقليل تناول الدهون المشبعة عن طريق استبدال بعض اللحوم الحمراء التي تتناولها مع الفول والمكسرات والدواجن والأسماك، واستبدال منتجات الألبان الكاملة الدسم إلى الألبان القليلة الدسم.
  • ينصح بتناول الأحماض الدهنية أوميجا 3 يومياً، والتي تشتمل على مجموعة متنوعة من مصادر الأسماك بالإضافة إلى مصادر النباتات مثل الجوز، بذور الكتان ، زيت بذور الكتان، زيت الكانولا، وزيت فول الصويا.
  • ينصح باستخدم زيت الزيتون بدلا من الزبدة أو السمن عند الطهي.

أضرار الدهون في الجسم

  • من المعروف أن استهلاك الكثير من الدهون وخاصة الدهون السيئة، يمكن أن تكون ضارة لصحتنا، وإليكم أهم أضرار الدهون كالتالي:
  • يمكنك أن يؤدي استهلاك الدهون إلى زيادة الوزن، نظرا لاحتوائها على الكثير من السعرات الحرارية.
  • تعرف الدهون بقدرتها على حماية الأعضاء الداخلية للجسم، و لكن تناول الكثير من الدهون قد يزيد العبء على القلب و غيره من الأجهزة.
  • زيادة تناول الدهون قد يؤدي إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية.
  • قد تعرضك زيادة الدهون في الجسم إلى زيادة خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المختلفة مثل السكري ، و التهاب المفاصل.

بعد الاطلاع على كافة المعلومات الموجودة بالموضوع و انواع دهون الجسم ، و تعرفك على فوائد  و أضرار الدهون ، لا شك أنك عرفت أن الأمر يحتاج الى التوازن ، فعملية حرق الدهون ليست بالضرورة من العمليات التي يجب أن نعمل عليها بمعدل عالي و مستمر لما لدهون الجسم من فوائد ، و معرفة أنواع الدهون و مصادرها الغذائية يسهل علينا معرفة انواع الغذاء الذي يجب أن نتناوله . هناك اختلاف كبير بين أنواع الدهون و بعض هذه الأنواع ذو فائدة كبيرة لجسم الانسان كما سبق و أوضحنا.

مراجع 1  2  3