طائرات مفقودة

حوادث غامضة أدت الى اختفاء الطائرات دون أي أثر

طائرة الرحلة 19

انها الرحلة الأشهر التي تقترن بالغموض ، حتى ان منطقة السقوط اصبحت بعدها من اشهر المناطق التي ثارت حولها الكثير من الاشاعات و الأقاويل ، فقد اختفت طائرة الرحلة 19 في مثلث برمودا ، و هو من المناطق التي حظيت بجدل كبير بسبب حوداث اختفاء السغن و الطائرات في هذه المنطقة بلا أثر . مما ألهم الكثير من كتاب الخيال العلمي و كتاب الاثارة ، العديد من القصص حتى فاقت الالاف بكل اللغات . ما هي قصة الرحلة 19 اذا ؟

خمس طائرات من نوع قاذفات القنابل  تابعة للقوات البحرية الأمريكية كانت في مهمة تدريب قرب سواحل فلوريدا، اختفت جميعها بشكل غامض دون القدرة على تحديد السبب ، الى هنا قد يكون الأمر عاديا ، لكن الغريب و ما زاد من غموض حادثة الاختفاء ، هو اختفاء طائرة الإنقاذ التي توجهت الى منطقة الحدث، هي الأخرى و على متنها 13 فردا ، بالإضافة إلى 14 فرد كانوا على متن الطائرات البحرية .

سميت تلك الرحلة الغامضة بالرحلة 19 و قد نسب الكثيرون الحادث لمثلث الرعب الشهير مثلث برمودا حيث يعتبره البعض بؤرة غامضة تختفي فيها السفن دون ان تترك أي أثر و كذلك يتأثر المجال الجوي للطائرات مما يتسبب بسقوطها و اختفائها أيضا . لكن بحيادية علمية نقول و بعيدا عن الاثارة فقط ، لا يوجد اي دليل علمي ان مثلث برمودا ييختلف عن اي مكان اخر في العالم ! و حوادث الاختفاء تحدث في اي مكان و لكن تسليط الضوء على مثلث برمودا هو ما سبب كل هذه الضجة و الجدل .

اختفاء الطائرة الماليزية :  الرحلة الجوية 370

عادة ما نربط بين الحوادث الغامضة و التاريخ القديم ، و لكن حادث اختفاء شديد الغموض حدث في ليلة الثامن من مارس سنة 2014 ، انه حادث اختفاء الطائرة التابعة للخطوط الجوية الماليزية Malaysia Airlines Flight 370 التي اختفت دون أن تترك أي أثر، و قد اعتبر المختصون و المحققون في حوادث الطيران هذا الحادث من أعقد حوادث الطيران في التاريخ و اكثرها غرابةً حتى الآن .

عملية بحث عن طائرة
عمليات البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة

انطلقت طائرة ( البوينغ ) بعد منتصف الليل من ماليزيا في طريقها من كوالالمبور الى العاصمة الصينية بيجين ، حيث كان من المقرر أن تصل الصين في الساعة 6:30 من نفس اليوم ، لكن مع الأسف ! لم تصل الطائرة الى بيجين كما كان متوقعاً !

لقد كان هذا الاختفاء الغامض من أعقد ألغاز حوادث الطيران. فالطقس كان معتدلاً و لم يصدر أي نداء او اشارة استغاثة من طاقم الطائرة – كما يحدث عادة في مثل هذه الحوادث -و حتى لحظة اختفاء الطائرة من على شاشات الرادار !! و الأغرب هو عدم تمكن أي جهة من ايجاد مكان سقوط الطائرة أو بالأحرى تحديد سبب اختفائها وذلك بعد مرور عدة سنوات على حادثة الاختفاء !

بدأت عمليات بحث موسعة عن الطائرة المفقودة ، حيث شاركت 42 سفينة و 39 طائرة من مختلف الدول في عمليات البحث لكن دون أن يظهر أي أثر لطائرة البوينغ 777 – 200اي ، فقد اختفت دون ان تترك أي أثر يدلل على طبيعة هذا الاختفاء الغامض و المريب !

239 راكب كانوا على متن الطائرة الماليزية المنكوبة

و ما جعل الأمور أكثر سوءاً هو عدد الركاب على الطائرة المنكوبة، فقد كان على متنها 239 راكباً منهم 227 من جنسيات مختلفة و 12 من طاقم الطائرة كلهم من الماليزيين . مما جعل أهالي هؤلاء المفقودين يثيرون ضجة إعلامية كبرى حول حادثة فقدان أبنائهم. و رغم كثرة الفرضيات و النظريات حول سبب الاختفاء المفاجئ للطائرة ، فقد أشيع أن انفجاراً دمر الطائرة بالكامل و حولها الى قطع صغيرة متناثرة، و فرضية تتحدث عن انتحار الطيار و تسببه بمقتل جميع الركاب و فرضيات أخرى عن إصابة الطائرة بصاروخ أدى الى انفجارها و لذلك لم يصدر نداء الاستغاثة المعتاد من قمرة القيادة . لكن حتى هذه اللحظة لا يوجد أي اثبات على صحة أي من هذه التأويلات و الفرضيات . ليبقى فقدان الاتصال مع طاقم طائرة البوينغ 777 – 200 اي بعد 3 ساعات تقريبا من انطلاق الرحلة الجوية 370 ، لغزاً من اعقد حوادث الاختفاء على مر التاريخ ! فرغم الجهود المكثفة و مشاركة عشرات الدول بإمكاناتها التكنولوجية و التقنية في عمليات البحث ، الا أن سبب و مكان سبب سقوط طائرة البوينغ في ليله 8 مارس من سنة 2014 في الساعة الثانية بعد منتصف الليل لازال لغزاً محيراً ، عجزت جميع فرق البحث من كل الدول عن تفسيره ! ليبقى هذا الحادث لغزاُ محيراً من بين أغرب حوادث اختفاء الطائرات عبر التاريخ.

طائرة تختفي على الأرض دون أثر !

من الطبيعي أن نسمع عن حوادث الطائرات في الجو ، أو قبل إقلاعها أو اثناء هبوط الطائرات  ! ولكن أن تختفي طائرة على الأرض و لا تترك أي أثر، فيبدو أن هذا لغز محير يثير الشك و التساؤل.

و هذا ما حدث للطائرة العسكرية الإنجليزية التي كان مقرراً أن تتجه من نيو مكسيكو إلى إنجلترا، و لكن حدوث عطل اضطراري و اشتعال النيران في الطائرة ، أجبر طاقم الطائرة على اتخاذ قرار الهبوط ايرلندا، و لكن المفاجأة أن الطائرة اختفت بلا أي أثر و لم يتم العثور على الطائرة بجميع ركابها حتى هذه اللحظة، يذكر أن ذلك كان في عام 1951 و كان على متن الطائرة المختفية نحو 54 راكبًا .

اختفاء طائرة المغامرة اميليا ايهارت

خلال محاولة المغامرة اميليا ايهارت الدوران حول الأرض،  اختفت الطائرة التي كانت تقودها هذه المغامرة المثيرة للجدل، الطائرة من نوع ” لوكهيد إلكترا ” اختفت في 2 تموز (يوليو) 1937 .

كانت ايهارت أول امرأة تسافر وحيدة حول المحيط الهادئ ، حيث تم حادث الاختفاء الغامض بالقرب من جزيرة ” هاولاند ” لتبدأ فرضيات كثيرة حول حادث الاختفاء، فهناك من فسر حادثة اختفائها، بأن وقود الطائرة قد نفذ و كانت النتيجة الحتمية بسقوط الطائرة و تحطمها.

شائعات أخرى ارتبطت بشخصية قائدة الطائرة نفسها و انها كانت جاسوسة للحكومة الأمريكية في عهد الرئيس الأميركي السابق فرانكلين روزفلت و تم اعتقالها من قبل اليابانيين.

و قال آخرون ان الطائرة تحطمت في اليابان و توفيت ايهارت على الأرض اليابانية و تم التعامل مع جثتها بسرية من قبل القوات اليابانية .

و يظن آخرون أن إيهارت بقيت على قيد الحياة، حيث انتقلت للعيش بولاية نيوجيرسي و غيرت اسمها لتبدأ حياة جديدة بعيداً عن عالم المغامرات و الجاسوسية. أما أغرب النظريات التي أثارها البعض فهي اً نظرية تدعي انها خطفت من قبل كائنات فضائية كما ورد في حلقة من “ستار تريك “!

لا شك أن وجود كائنات فضائية أمر لم نراه الا في أفلام الخيال العلمي ، لنبني عليه فرضيات اختطاف هذه المخلوقات الفضائية للطائرات.

لوحات فنية ثمينة اختفت دون أثر

153 لوحة فنية قيمتها أكثر من مليون دولار ،كانت على متن طائرة الشحن البرازيلية ريو باوند 707 ، التي اختفت في العام 1979 ، هذه اللوحات قام برسمها الفنان مانوبا مابي، و قد اختفت الطائرة بعد نصف ساعة من إقلاعها من مطار ناريتا الدولي في العاصمة اليابانية طوكيو .

ان وجود لوحات فنية عالية القيمة على متن الطائرة يثير الشبهات بلا شك حول عملية سرقة مخطط لها باحكام  مسبقاً، و قد أشيع لاحقاً أن اللوحات الفنية تم بيعها في السوق السوداء. لكن يبقى اختفاء طائرة شحن كاملة دون أثر لغزا غامضا ، فجميعنا نعلم أنه لا جريمة كاملة . فأين اختفت طائرة شحن كاملة و أين علقت بعدها اللوحات الفنية المنهوبة ؟

 

أضف تعليق