مسؤوليات الحياة

ضغوط الحياة كيف اتغلب عليها

كيف اتغلب على ضغوط الحياة و اتخلص من المشاكل ؟

سؤال جدلي ! جميعنا نسأله لأنفسنا في فترة ما من حياتنا ، فحينما تزداد ضغوط الحياة و تزيد المسؤوليات و المهام ، نطرح هذا السؤال ” ببراءة ” كيف اتعامل مع ضغوط الحياة و اتخلص منها ؟ ان من اكثر الأمور التي تجعلنا منتجين اكثر و ذوي فاعلية في حياتنا هي قدرتنا على الحفاظ على التوازن في مسؤولياتنا في كل جوانب الحياة وذلك بعدم جعل جانب من حياتنا يطغى على جوانب أخرى مما قد يتسبب في حدوث مشكلات غير مرغوب بها، خاصة كمثال إذا طغى جانب العمل على الجانب الأسري، او أن يطغى الجانب الترفيهي على الجانب الصحي، فقد تصاب حياتنا الشخصية بتدهور او قد تتفكك الأسرة جراء ذلك او قد يفقد أحد الابوين قدرتهم على تربية أبنائهم .و لذلك وجب التخطيط و الاعداد جيداً للتوازن بين مسؤولياتنا و جوانب حياتنا الاخرى.

قم بإدارة أولوياتك للتغلب على ضغوط الحياة

  1. حاول الفصل بين حياتك العملية او الدراسية من حياتك الشخصية بمرونة ، ففي الجانب العملي قم بتطويق نطاق عملك، أنهي كل اعمالك في مكان عملك ، إختر مكاناً مناسباً لكي تدرس فيه، جد دائماً مكاناً خاصة لك.
  2. إذا كان عليك ان تعمل في المنزل إجعل مكتبك منفصلاً ومرتباً ولا تقضي ساعات اكثر من اللازم في العمل .
  3. حدد قائمة بالأولويات التي يجب عليك فعلها قبل بداية كل أسبوع بالنسبة لجانب الأعمال حاول جاهداً ان تركز في إنهاءها في ساعات بفاعلية كبيرة.أما الجانب الأسرى فحاول ان تعرف من يحتاج إليك وكيف ستقضي أسبوعك مع أسرتك، في الجانب الصحي هل تحتاج أن تقوم بتمارين لمدة ربع ساعة ام اكثر وهكذا.
  4. بعد أن تضع قائمة بكل أولوياتك تحتاج لترتيبها في شكل قائمة ربما بشكل جدول وذلك حسب الأولوية في نطاق كل يوم وكل أسبوع وقم بوضع اهم شيء يجب ان تفعله اولاً ثم رتّب البقية وأحرص على وضع علامة جاهزة بالإنهاء لكل مهمة أنهيتها.
  5. يمكن أن يكون لك جدولاً جاهزاً بخصوص الاعمال التي تكررها كل أسبوع او بمعدل منتظم بحيث فقط عليك أن تضيف الاعمال الجديدة التي تود القيام بها في إحدى جوانب حياتك.
  6. إبدأ بالمهام الصعبة أولاً وأحرص على إنهاءها مهما كلّف الأمر حتى لايصيبك داء المماطلة، كما ان إنهاء المهام الصعبة اولاً يساعدك على تنظيم وقتك ويساعد على عدم تداخل جانب مع جانب آخر في حياتك.
  7. إختر في كل مرة ثلاث مهام من كل جانب في حياتك كل يوم ومع بداية كل اسبوع وأكد لنفسك إذا انتهيت من هذه الاعمال ستكون شخص ذا إنتاجية كبيرة وحاول بقدر الامكان إنهاء تلك الاعمال اولاً ليتبقى لك الجزء السهل.
  8. قيّم نفسك بإستمرار هل أنت ملتزم ، هل انت شخص ذا فاعلية ليومك وأسبوعك؟ هل تعاني من اي مشكلات في الوقت هل تدير وقتك بفاعلية؟ ستاتي الاجابات بناءاً على الأهداف التي تضعها في كل اسبوع وقدرتك على انجازها بالشكل المطلوب.

لا تؤجل عمل اليوم الى الغد و تخلى عن عادة التسويف

التسويف و المماطلة في إنهاء المسؤوليات المهمة من ابرز  العادات السلبية التي يجب التخلص منها للحصول على إنجاز اكبر للأمور و إيجاد توازن بين جوانب الحياة المختلفة :

  1. حدد اهدافك بوضوح و اتبها في قائمة حسب الأولويات ، و حدد كل ما تريد القيام به قبل أن تبدأه بحيث تكون هذه الاسباب قوية جداً تجعلك مصراً في تحقيقها.
  2. لا تؤجل اعمالك للدقيقة الاخيرة ، و لا تقم بإنهاء مسؤولياتك في اللحظات الاخيرة ، إسعى دائماً في البدء فور وصولها إلى يدك ولا تؤجلها في كل مرة لليوم القادم او الاسبوع القادم.
  3. حفز نفسك و كافئها و اعتن بنفسك جيداً ، و دائما تخيل النتائج الرائعة للقيام بمهامك الاساسية لتحصل على توازن في حياتك من دون اي إختلال وكما يسميها ستيفن كوفي (إبدأ والغاية في ذهنك) وهي احدة من العادات السبع للناس الاكثر فاعلية كما ذكرها في كتابه.
  4. جزء المسؤوليات الكبيرة التي يجب أن تقوم بها إلى عدة مهام فرعية، بحيث تصبح أسهل للقيام بها من حيث الجهد المبذول والوقت وتمتع بمتابعة وإنهاء هذه الامور الواحدة تلو الاخرى.

ابتعد عن المشتتات و الملهيات

اعرف و حدد كل ما يشتت انتباهك و حاول الابتعاد عنه ، التخلص من المشتتات و الملهيات من أهم الامور التي يجب ان نقوم بها حتى نستطيع القيام بمسؤولياتنا على اكمل وجه و للقيام بذلك علينا ان:

  1. علينا ان نركز دائماً على اهم المسؤوليات وليس تلك المهام العاجلة التي تقطع تركيزنا فقط ولا نحس بإي إنجاز حينما ننتهي منها.
  2. ابتعد عن المشتتات مثل التلفاز و مواقع التواصل الاجتماعي او الإتصالات الملهية و المحادثات الجانبية أثناء العمل او الدراسة.
  3. إجعل كل ما تحتاجه لإنهاء اي مسؤولية أمامك حتى لا تضطر لاخذ زمن إضافي لجمع تلك الاشياء مما قد يجعلك تتأخر للحصول عليها وتجد فرصة لتأجيل اعمالك اكثر مما يجب.

ابدع في إنهاء المسؤوليات

  1. كن مبدعا و لا تقم بانهاء مسؤولياتك بالطرق الإعتيادية و إبحث دائماً عن طرق اكثر إبداعاً لإنهاء الاعمال عن طريق معرفتك لكل جزئيات عملك و إيجاد طرق للربط بينها، كمثال فاجيء أسرتك بهدايا جديدة لإسعادهم، قم بإي انواع التغيير التي تعطي فاعلية وإبداع اكثر لكل مسؤولية.
  2. وزع المهام على فريق عمل عند الضرورة ، و لا تحاول القيام بكل المهام لوحدك ، و فوّض آخرين للقيام بالاعمال التي تحتاج لوجودك شخصياً حتى تستطيع التركيز بصورة أكبر على الاعمال الاخرى و إنجازها بطرق جديدة و إبداعية.

نصيحة أخيرة

اعتن بنفسك جيداً يا عزيزي ، فهي الأحق بالعناية ، اعتن بنفسك لا يعني أن تترك لها الحبل على الغارب ، بل بتخفيف الضغوط عن نفسك  . و تذكر ان الحياة قصيرة و الاوقات تمضي و لعل ابيات الشعر الذي قاله الشافعي رضي الله عنه ، ينفعك و ينفعني :

دَعِ الأَيَّامَ تَفْعَل مَا تَشَاءُ و طب نفساً إذا حكمَ القضاءُ
وَ لا تَجْزَعْ لنازلة الليالي فما لحوادثِ الدنيا بقاءُ
و كنْ رجلاً على الأهوالِ جلداً و شيمتكَ السماحة ُ و الوفاءُ
و إنْ كثرتْ عيوبكَ في البرايا و سَركَ أَنْ يَكُونَ لَها غِطَاءُ
تَسَتَّرْ بِالسَّخَاء فَكُلُّ عَيْب يغطيه كما قيلَ السَّخاءُ
و لا تر للأعادي قط ذلا فإن شماتة الأعدا بلاء
و لا ترجُ السماحة ََ من بخيلٍ فَما فِي النَّارِ لِلظْمآنِ مَاءُ
وَ رِزْقُكَ لَيْسَ يُنْقِصُهُ التَأَنِّي و ليسَ يزيدُ في الرزقِ العناءُ
وَ لا حُزْنٌ يَدُومُ وَ لا سُرورٌ و لا بؤسٌ عليكَ و لا رخاءُ
وَ مَنْ نَزَلَتْ بِسَاحَتِهِ الْمَنَايَا فلا أرضٌ تقيهِ و لا سماءُ
و أرضُ الله واسعة ً و لكن إذا نزلَ القضا ضاقَ الفضاءُ
دَعِ الأَيَّامَ تَغْدِرُ كُلَّ حِينٍ فما يغني عن الموت الدواءُ

أضف تعليق