كيف يمكن تحسين محركات البحث SEO لموقعك ؟

تحسين محركات البحث

هناك مبادئ أساسية تعتمدها شركة قوقل لتحسين محركات البحث، قد تختلف بشكل كلي عما يتخيله البعض من مقدمي هذه الخدمة لمواقع الويب المختلفة .

ممارسات خاطئة في تحسين محركات البحث

ان الخطأ الأكبر الذي يقع فيه مقدمو هذه الخدمة  ” خدمة السيو ” هو مخالفتهم لشروط شركة قوقل Google و محاولة خداع محركات البحث للظهور في الصفحات الأمامية، و هذا قد يعود بالضرر البالغ على الموقع حيث أن شركة قوقل قد تتخذ عقوبات صارمة في حال تبين أن هناك تلاعب و مخالفة للقوانين و قد تصل العقوبات إلى معاقبة الموقع المخالف و منع فهرسته من قوقل Google  نهائياً، و في هذه الحالة يكون الموقع المخالف كمن ” لبس طاقية الإخفاء ” ليختفي عن الأنظار نهائياً و يتم حجبه على النتائج التي تظهرها محركات البحث، و بذلك يتم حرمان الموقع من زوار محرك البحث العملاق و منع الاحالات الى الموقع نهائياً .

كما ان هناك ممارسات خاطئة كثيرة يقع فيها الباحثون عن صدارة نتائج محركات البحث ، منها مخاطبتهم لمحركات البحث أكثر من مخاطبة الجمهور المستهدف و هذه المخالفة الأولى الشائعة بين العاملين في مجال ال SEO .

لكن علينا ان نعرف أن محركات البحث أصبحت اكثر ذكاءا من ان نكرر الكلمة المستهدفة عدة مرات فقط في بداية المقال لنتصدر محركات البحث ! لقد ولى هذا الزمن و اصبح من الماضي .

خطوات تحسين محركات البحث SEO

يحتاج موقع الانترنت  إلى مجموعة من الممارسات لكي تتم عملية السيو او تحسين محركات البحث  بشكل جيد  و لتحسين ظهور الموقع بين المواقع المنافسة له على هذه المحركات ، و من هذه الإجراءات حسب ما أصدرته شركة قوقل Google  :

  • مراجعة كامل المحتوى للموقع المستهدف و هيكلية الموقع.
  • تقديم النصائح الفنية حول تطوير موقع الويب ، مثل الاستضافة و عمليات إعادة التوجيه و صفحات الأخطاء و استخدام جافا سكريبت Java script
  • تطوير محتوى الموقع
  • إدارة حملات تطوير الأعمال عبر الإنترنت
  • التدقيق في كلمات الموقع الرئيسية ” الكلمات الدلالية “
  • تدريب القائمين على الموقع على تحسين محركات البحث للاستمرار في الحفاظ على الصدارة لفترة طويلة.
  • الخبرة في أسواق و مناطق جغرافية محددة يستهدفها الموقع.

المحتوى هو الملك

أصبحنا جميعاً نردد مقولة ” المحتوى هو الملك ” . عند الحديث عن تحسين محركات البحث

و لكن هل تعاملنا حقاً مع المحتوى كملك ؟

الكثيرون يبحثون عن قواعد و قوانين و قوالب جامدة ، تجعل من مقالاتهم وجبة شهية لمحركات البحث ، و هذا البحث هو في الحقيقة في الاتجاه الخاطىء تماماً ، لماذا ؟

لأن الابداع لا يحتاج الى قوانين ، فالأصل أن المقالات تكتب للبشر و ليس للآلات و مهمة محركات البحث و على رأسها قوقل ، فرز هذه المقالات و اعطاء الأولوية للمقالات الأكثر أهمية و التي توفر وجبة دسمة من المعلومات للبشر و ليس لها شخصياً . و لكنها برامج في النهاية !

فتعلم قواعد السيو لا يعني أن نستغني عن الأهم و هو المقال نفسه و ما يحتويه من معلومات ، الأمر يشبه بناء بيت و تزيين البيت و دهانه، أو بنائه على القواعد الصحيحة ، في النهاية نريد بيتاً ،يلبي حاجات السكان ، من مرافق مناسبة و غرف و اسعة ذات تهوية جيدة ، أما طريقة البناء فهي ما يمكن ان نعتبره تحسين محركات البحث ” السيو ” SEO  ، أما أن نترك البيت و بنائه و يكون جل اهتمامنا بالقواعد فقط فهذا لن يسير بنا الى الأمام في بناء محتوى جيد ..

المحتوى هو الملك ، نعم هذه  عبارة صحيحة و المستخدم من ينصبه ملكاً في الحقيقة و ليس محركات البحث فقط ، فهي مصممة لتلبية حاجات البشر و ليس حاجاتها هي ، لذلك نجد عند البحث عن أي موضوع أو كلمة معينة ، أن محركات البحث تفرز المواضيع حسب الاهمية و تقدم الأهم فالأهم ..

هناك عوامل أخرى عديدة تتدخل غير المقالات نفسها و لكنها متعلقة بها ، فالموقع الذي يشمل المقالات له دوره فمدى موثوقية هذا الموقع و بنائه الصحيح عامل مهم لمحركات البحث ، حيث يمكنها أرشفة الموقع بشكل جيد و التعامل مع كافة ظاقسامة بسلالسة و هذا يجعل ما يسمى بعناكب البحث تزحف بين ثنايا الموقع و تتعامل مع مقالاته و صفحاته بدقة و تأرشفها و تقدمها للمستخدم بأولوية أكثر من غيرها …

اذا علينا أن نهتم بالأداء الصحيح و الابداع الحقيقي أكثر من مجرد محاولة الاجابة عن بعض المتطلبات ، و لا شك ان البعد عن كثرة الاقتباس و النسخ و اللصق أمر شديد الضرورة ل تحسين محركات البحث ، لأن المحتوى المنسوخ يشير الى ان الموقع مكرر و قد تتعامل معه محركات البحث على أنه مجرد تكرار لغيره و لا تعطيه أي أهمية أو أولوية .

 

للاطلاع على المزيد حول الحاجة الى تحسين محركات البحث لموقعك يمكنك مراجعة الرابط التالي على موقع التوجيه الخاص بشركة قوقل Google من هنا


أضف تعليق