أوضاع الجماع و العضروف

مريض الغضروف و العلاقة الحميمة

كيف يتصرف مريض الغضروف اثناء العلاقة الحميمة ؟ لا يمكن اعتبار العلاقة الحميمة بين الأزواج ، من الأمور الكمالية في حياة الأزواج ، و لا يجب أن تؤثر ظروف العمل و الضغوطات اليومية على اقامة العلاقة بين الزوجين بشكل سليم و صحيح ، لأن هذا بحد ذاته يخفف من الضغوط و التوتر و القلق الناجم من الحياة اليومية .

ان العلاقة الحميمة بين الازواج تعمل على تهدئة النفوس و الحصول على الاشباع للرغبات الغريزية الموجودة في الانسان ، و لا شك ان عدم الشعور بالراحة و الاشباع ، له تأثير سلبي على صحة الانسان النفسية و الجسدية ،و قد يؤدي الى الشعور بالتوتر و القلق ،و عد الاستقرار العاطفي  و اضطراب العلاقات بين الرجل و المرأة ، بلا شك يزيد من الشعور بالألم و يزيد من التوتر و القلق و المشاكل النفسية ، و عند تحصيل الاشباع ، تتحسن العلاقة و تستقيم الامور ، و يؤثر هذا الاشباع الجسدي و  العاطفي على  معنويات كل من الرجل و المرأة و يعتبر بحد ذاته مسكن طبيعي للألم ، و علاج طبيعي فعال للأمراض ، فاختيار الرجل للوقت المناسب الذي لا يعاني فيه من ألم و كذلك المراة ، و تفهم الوضع من قبل الزوجين و ترتيب العلاقة بينهم ، يحسن من العلاقة الزوجية ، و يعمل على حدوث الاشباع لدى كل الزوجين بلا شك .

طالع ايضا : العادة السرية هل تسبب الوسواس القهري

فوائد الجماع و العلاقة الحميمة

لا تقتصر فوائد الجماع على الحصول على الاشباع فقط ، هناك فوائد كثيرة لهذه العلاقة تؤثر على الصحه النفسيه و الجسديه أيضا ، فالجماع يخفف الضغوطات النفسية ، و يخفف من الشعور بالألم ، و يرفع المعنويات و يحسن المزاج ، و يبدد الطاقة السلبية الزائدة ، و يرفع مستوى المناعة ، و يقي من اضطرابات القلب ، و يقلل من احتمال الاصابة بسرطانات البروستاتا، و يزيد من قوة العلاقة والحميمية بين الزوجين ، و يقي من اضطرابات النوم و يحسن من نوم الانسان و يمنع الارق ، فهو منوم طبيعي ، كما يعمل الجماع على تقوية عضلات الحوض .

أوضاع الجماع التي تؤثر بالسلب على مريض الغضروف

ان أوضاع الجماع الخاطئة أثناء المعاشرة الزوجية ، قد تؤثر سلبيا على عضلات الظهر و  تشكل ضغطا زائدا على الفقرات الظهرية ، و لكن بالمقابل هناك أوضاع جماع لا تشكل ضغط أو ألم على فقرات الظهر ، و يجب مراعاة ذلك من المصاب بمشاكل اسفل الظهر سواء الغضروف أو الانزلاق او اصابات الاربطة في الظهر ، كل ذلك يحتاج الى اختيار أوضاع الجماع المناسبة لكلا الزوجين  .

طالع ايضا : هل العادة السرية تسبب نقص هرمون الذكورة 

من أوضاع الجماع التي تشكل ضغط زائد على الظهر هي أن يكون الرجل أعلى المرأة اثناء الجماع ، أما الأوضاع التي لا تضع لا تشكل ضغط فهي الوضع الجانبي، أو أن يكون الرجل اسفل و المرأة في الأعلى  . يجب التنويه هنا الى ان الوضع المناسب هو الذي يريح الزوجين و ليس بالضرورة التقيد ، قد يكون في بداية العلاقة و قبل الشعور بالضغط على الظهر ، ان يعتلي الرجل المرأة وضع طبيعي و لا يشكل مشاكل لمريض الغضروف .

و كما ذكرنا من ناحية أخرى أن الجماع و المعاشرة الزوجية يعطي احساس بالراحة و يسكن الألم بشكل طبيعي و يعطي احساس بالسكينة و الهدوء النفسي و الراحة ، و هذا من شأنه أن يكون عامل ايجابيا في الشفاء و رفع المعنويات .

أوضاع المعاشرة أيضا تختلف حسب من هو المصاب بمشكلة بالظهر ، الرجل أو المرأة ، فيمكن أن تتم المعاشرة باوضاع مريحة ، و منها العلاقة بالطريقة العادية المعتادة ، أي أن يعتلي الرجل  المرأة إذا كانت المرأة هي من تعاني من الغضروف أو ألم الظهر ، بحيث توضع وسادة تحت الظهر تدعم الظهر و تريح عضلات الظهر أثناء المعاشرة الزوجية .

و هناك أيضاً الوضع الجانبي في الجماع ، و يكون الزوج و الزوجة مستلقين على الجنب .
وضع اخر من أوضاع الجماع لا يشكل جهد على الظهر ، و هي أن تجلس المرأة على حضن الرجل و تكون الارجل متحلقة حول الوسط ، و كذلك فإنه يمكن أيضاً اتخاذ وضعية جماع اخرى بحيث يكون الرجل من الخلف و تتكئ المرأة إما على وسادة أو على الاكواع، و يمكن أن تضع وسادة تحت البطن.

الغضروف و آلام الظهر و الجزء السفلي من الجسم 

فيما يلي معلومات عن تشريح أسفل الظهر ، لنعرف أهمية الحفاظ على عضلات الظهر أثناء المعاشرة الزوجة و أن أوضاع الجماع بشكل ما قد تؤثر على غضروف الظهر ، ان الجزء الأسفل من الظهر يتكون من 5 فقرات. هذه هي العظام الفردية للظهر . و هو المعروف أيضا باسم العمود الفقري القطني للانسان .

 يظهر التشريح  في الجزء السفلي من الظهر وجود اتصال بين الجزء السفلي و منطقة  العجز الخاص بالانسان .

يوجد هذه الفقرات أقراص تسمى الأقراص بين الفقرية. و توجد على جسم الفقرات. يقع آخر قرص من هذه الأقراص بين الفقرات القطنية الأخيرة و بداية العجز الخاص بك . و يسمى هذا القرص أسطوانة L5-S1.

للفقرات أيضا اتصال مع بعضها البعض. ترتبط العملية المفصلية العليا بالعملية المفصلية السفلية للفقرات المذكورة أعلاه. أنها تشكل مفصلا من خلال تحرك ظهرك. وهي مغطاة بطبقة سميكة من الغضروف لتنعيم السطح ، كما هو عمودك الفقري .

بسبب اتجاه أجزاء العظم ، يوجد ثقب على جانب العمود الفقري . و هذا هو المكان الذي توجد  فيه أعصاب الظهر . في كل جزء هناك عصب واحد يغادر. بعد مغادرتها تشكل أعصاب أكبر تمر عبر الساقين . يمر الحبل الشوكي من خلال الفجوة الفقرية من خلال أقراص الظهر.

ان عدم استقرار عضلات الظهر، و لهذا ارتباط بالحركات الصعبة و أوضاع الجماع غير الصحيحة ، قد يسبب آلام أسفل الظهر كما قد يسبب متاعب صحية اخرى لارتباط منطقة اسفل الظهر كما ذكرنا بالأعصاب التي تمتد الى الساقين أيضاً ، و قد يفسر لك هذا ارتباط غضروف الظهر و مشاكل الفقرات و الأقراص الموجودة بالظهر بحدوث تنملات و خدران و تشجنات خفيفة أو شديدة في الفخذين و الساقين .

اعصاب الظهر و الغضروف
اتصال اعصاب الظهر بالجزء السفلي من الجسم

و قد تحدث أحيانا مضاعفات أكثر حدة مثل عرق النسا sciatica  ، هو مصطلح لألم الظهر مع إشعاع في ساقك في بعض الأحيان على طول الطريق إلى القدم ، و هو واحد من أكثر المصطلحات المعروفة في وصف آلام أسفل الظهر هو عرق النسا. الذي قد يظهر نتيجة اسباب مثل : انفتاق في اقراص الظهر ، تضيق العمود الفقري ، أمراض الأقراص التنكسية ، الانزلاق الفقاري ، الفصال العظمي ، و كل هذه الشروط تحدث بسبب انتكاسات  أسفل الظهر .

الكثير من آلام الظهر  و أسفل الظهر هي من العضلات و الأربطة الموجودة في أسفل الظهر ، و هي مختلفة عن  الآلام الناجمة عن انضغاط الاعصاب في حال لانزلاق الغضروفي ، حيث يشعر المرضى في هذه الحالة بالألم في الظهر، و يمتد الألم إلى الأطراف السفلية الساقين و الفخذين .

اذا كان  ألم الظهر من العضلات و ليس الغضروف، فهناك اجراءات تخفف المشاكل بشكل كبير ، مثلا الموظفين عند الجلوس على المكاتب لفترات  طويلةً ، فيحدث الألم في أسفل الظهر ،  يُنصح بوضع وسادة  صغيرة خلف الظهر أثناء العمل ، و وضع مساند خشبية أو شيء مرتفع  تحت القدمين ، لكي تكون الأقدام مرفوعةً بحيث يكون الركبتين أعلى من مستوى الفخذ أثناء الجلوس ، و تغيير وضعية الجلوس و المشي و عدم الجلوس باستمرار لساعات كثيرة . كما أن التمارين الرياضية لتقويةً عضلات الظهر مهمة جدا فهي تساعد على عدم عودة الألم مرةً أخرى .

 خروج المني أثناء الجماع و  مريض غضروف الظهر

هل خروج المني أثناء الجماع و المعاشرة الزوجية يؤثر على مريض غضروف الظهر ؟

الاجابة باختصار هي لا ، لا يوجد علاقة بين خروج المني  في فترة المعاشرة الزوجية و التأثير على غضروف الظهر أو الألم الناتج عن غضاريف الظهر . لكن يجب بلا شك كما ذكرنا سابقاً اختيار أوضاع الجماع المناسبة لمريض غضروف الظهر ، فالغرض من المعاشرة الزوجية هو الاشباع بين الزوجين و ليس لعب التمارين الرياضية ، و هذا بلا شك يتوجب من المريض بالغضروف أو الذي يعاني من انزلاقات غضروفية و ما شابه توخي الحذر و الحيطة و اختيار اوضاع جماع مناسبة خلال اقامة العلاقة .

المعاشرة الزوجية تخفف الألم

ان ممارسة المعاشرة بحد ذاته يخفف من الألم ، و يخفف من الضغوط و التوترات الناجمة عن الحرمان من هذه العلاقة ، و اقامة العلاقة بين الزوجين فيه شعور بالسكن و الراحة لكل من الزوجين معاً، و هذا قد يخفف من الألم الناجم عن المشاكل الصحية بما فيه مشاكل الغضروف و مشاكل أسفل الظهر .

أما بالنسبة للحمل فإنه يزيد من العبء على الظهر، لذا فإنه يجب مناقشة هذا الأمر مع الطبيب المعالج و المطلع على تفاصيل الفحص الطبي و الأشعة .

أوضاع الجماع و آلام الركب

كما هو الحال في آلام الظهر و الاصابة في الغضروف ، فان ألم الركبة يحتاج الى وضعية جماع مناسبة ، لا تؤثر على اصابة الركبة أو الألم الناتج عن هذه الاصابة ، يمكن الاختيار من بين أوضاع الجماع التي لا تشكل أي ضغط على الركب ، مثل الوضعية الجانبية ، بحيث يكون كلا الزوجين على جنبيهما أو وضعية الفارسة بحيث تكون الزوجة أعلى الزوج مع الاحتياط و عدم اطالة فترة الجماع ، بحيث يكون الأمر متزن و لا يتم تشكيل ضغط على الجسم . اوضحنا أن الزوج يمكنه تناول بعض مسكنات الألم المرخص بها تحت اشراف الطبيب المختص قبل فترة الجماع ، بساعتين أو ثلاثة ، و الخبر السار للزوج الذي يعاني من سرعة القذف أن هذه المسكنات بعضها يسبب تأخير عملية القذف كأحد الأعراض الجانبية لتعاطي الدواء ، كما يقول المثل : ضرب عصفورين بحجر واحد !بحيث يتم التلخص من ألم غضروف الظهر اثناء المعاشرة الزوجية و أيضا تأخير عملية القذف التي يعاني منها كثير من الرجال لأسباب كثيرة جداً .

التشجنات الخفيفة ليست مرتبطة بأوضاع المعاشرة

ان بعض التشجنات الخفيفة في الأرجل وعضلات الفخذين و القدمين  أثناء فترة الجماع و المعاشرة الزوجية ، لا علاقة لها على الاطلاق بمرض الغضروف  أو مشاكل الركبة و اصاباتها و لا يجب ان يخاف مريض الغضروف ، في حال شعر ببعض التشنجات الخفيفة أثناء فترة الجماع و المعاشرة الزوجية ، او في حال سماع صوت طقطقات خفيفة من الركبة ، ان لم يترافق هذا الصوت مع ألم بالأربطة و الأنسجة المحيطة بالركب ، يجب في كل الأحوال المتابعة من قبل مريض الركبة و مريض الغضروف ، بشكل دوري عند الطبيب المختص و متابعة أي مستجدات بشكل دوري ، و عدم أخذ مسكنات الألم بدون ترخيص و استشارة من الطبيب ، و كذلك فحص جميع الأمراض الأخرى ذات العلاقة و التي قد تحدث تداخلات مع غضروف الظهر ، ان العلاج الطبيعي قد يكون الحل الأمثل للمصابين بغضاريف الظهر و اصابات الركبة و الاربطة و الأوتار المتصلة بالركبة المحيطة بها .

هذا الموضوع حول أوضاع الجماع المناسبة لمرضى الغضروف ، موضوع تثقيفي و لا يغني عن مراجعة الطبيب المختص و استشارته .

أضف تعليق