من القائل عين الرضا عن كل عيب كليلة

من القائل عين الرضا عن كل عيب كليلة

و عين الرضا عن كل عيب كليلة .. وَ لَكِنَّ عَينَ السُّخْطِ تُبْدي المَسَاوِيَا

مطلعة قصيدة للامام الشافعي احد الائمة الاربعة .

و القصيدة هي :

و عين الرضا عن كل عيب كليلة .. وَ لَكِنَّ عَينَ السُّخْطِ تُبْدي المَسَاوِيَا
وَ لَسْتُ بَهَيَّابٍ لمنْ لا يَهابُنِي.. و لستُ أرى للمرءِ ما لا يرى ليا
فإن تدنُ مني، تدنُ منكَ مودتي.. و أن تنأ عني، تلقني عنكَ نائيا
كِلاَنا غَنِيٌّ عَنْ أخِيه حَيَاتَه.. وَ نَحْنُ إذَا مِتْنَا أشَدُّ تَغَانِيَا

 

و الفائدة من القصيدة :

لا تلق بالا لكلام الناس ، فمن يحبك سيجد لك العذر فيما تفعل ، و من يبغضك لعلة في نفسه لن يحبك مهما تفعل . ف عين السخط تبدي المساويا .

فالق كلام الناس خلف ظهرك و سر عزيزاً كريماً مستغنياً عن كل ساخط لا يرى الناس الا بعين سخطه و حقده.

بعض الناس استشرى مرض الحسد و البغض في نفوسهم ، فهم اعداء كل نجاح و اعداء كل جميل في هذه الدنيا .

 

أضف تعليق